recent
أخبار ساخنة

التطور التكنولوجي: طب النانو والداء السكري

الصفحة الرئيسية



طب النانو والداء السكري

التطور التكنولوجي: طب النانو والداء السكري
التطور التكنولوجي: طب النانو والداء السكري


يمثل داء السكري، خاصة النوع الثاني منه، مشكلة كبيرة تتزايد خطورتها
سنة بعد الأخرى وذلك نتيجة للعادات الغذائية الخاطئة وقلة الحركة، مما أدى إلى تفشي وباء السمنة وارتفاع أعداد المصابين بهذا الداء في جميع أرجاء


العالم، خاصة عند الأطفال والمراهقين. ويُعد هذا الداء هو السبب الرئيسي
لفقدان البصر عند البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 20و 74عاما، 
والمسؤول الأول عن أمراض الفشل الكلوي لتلك الفئة العمرية.
 ويؤدي هذا الداء في كثير من الأحيان إلى مشاكل خطيرة في القلب، كما يُضاعف من خطر الإصابة بالذبحات الصدرية والسكتات الدماغية.
 ويمثل هذا النوع من الداء السكري خطورة كبيرة، حيث إن المصاب به لا تظهر عليه أي أعراض خلال المرحلة المبكرة من الإصابة، لذا فغالبا ما يُكتشف بمحض المصادفة، مما يؤدي إلى مضاعفة الآثار الجانبية المترتبة على الإصابة به وتأخر العلاج.
 وقد أسهمت تكنولوجيا النانو إسهاما كبيرا في توفير طرق التشخيص الفعالة والدقيقة القادرة على تحديد ورصد الجينات المرتبطة بالداء السكري من النوع الثاني، والتمييز بينها وبين جينات النوع الأول من الداء. 
وقد أدى هذا إلى توفير طرق متقدمة للفحص متاحة الآن وعلى المستوى التجاري بمعامل التحاليل المتخصصة، الطب النانوي
207 مما يزيد من مقدرة المعالجين على وصف الدواء السليم المرتبط بالحالة، الأمر الذي يقصر الفترة الزمنية المطلوبة في العلاج. 

و ُتجرى الآن الأبحاث على تقديم صيغ كيميائية مركبة من حبيبات نانوية تحتوي على الأنسولين ومصممة بحيث تكون قادرة على عبور كل الحواجز الفسيولوجية الموجودة بالجسم وذلك من أجل تقديم جرعات فعالة من العقاقير الدوائية بصورة فعالة وسريعة.
 هذا وقد تحقق أخيرا النجاح في تصنيع حساسات عضوية Biosensors متناهية الصغر تستشعر وقوع أي انخفاضات حادة في مستوى نسبة الغلوكوز بالدم. وتوضع تلك الحساسات في كبسولات ميكرو مترية مصنوعة من البلمر مسامي التركيب بحيث يتم تثبيتها على سطح أي منطقة بالجسم.
وعند الخطر وبمجرد هبوط مستوى الغلوكوز بالدم تقوم تلك الحساسات
بإرسال إشارات معينة إلى الهاتف النقال الخاص بالمريض الذي يأخذ على
الفور جرعة من الأنسولين.
 و ُتجرى الآن تجارب تطوير هذه الحساسات
بحيث تضاف خزانات صغيرة تحتوي على جرعة من الأنسولين ُتحقن
داخل الجسم من خلال إبرة تتصل بالخزان فتقوم بضخ الجرعة الملائمة
بناء على إيعاز من الحساس. ويمثل نجاح تلك التجارب أملا كبيرا يتعلق به
مئات الملايين من البشر المصابين بالداء السكري







المصدر : تكنولوجيا النانو من أجل غد أفضل 
            تأليف: أ.د. محمد شريف الإسكندراني.
google-playkhamsatmostaqltradent